أبدأ البحث

الشاطئ الأخضر تسلى باصطياد الأحجار الكريمة

 الشاطئ الأخضر تسلى باصطياد الأحجار الكريمة
 الشاطئ الأخضر تسلى باصطياد الأحجار الكريمة

 

يعتبر شاطئ باباكوليا واحدا من أغرب الشواطئ في العالم حيث تتميز رماله باللون الأخضر الزيتوني، والذي انطلق من بركان عملاق منذ 49 ألف سنة ليهب رماله هذا اللون العجيب الذي لا يشبه معظم شواطئ العالم.

 

أحجار شبه كريمة يمكن أن تتسلى باصطيادها

 

ويقع هذا الشاطئ العجيب في جزيرة هاواي بجمالها الساحر وهو واحد من 4 شواطئ فقط حول العالم تتميز بهذا اللون الساحر، حيث يقع الثاني في النرويج والثالث في أيسلندا والرابع في غالاباغوس.

 

تفاعلات بركانية عنيفة

 

ويأخد الشاطئ شكل شبه الهلال، ورماله خضراء اللون من الأحجار الكريمة التي ألقاها بركان عنيف منذ آلاف السنين، بعد تفاعل مع المياه الجوفية والرماد مما جعله يكسو الشاطئ باللون الزمردي الرائع، وتعتبر هذه الأحجار ناتجا طبيعيا عن الثورات البركانية، بعد امتزاجها مع عناصر الحديد والمغنسيوم، لكن وجودها بجوار ما الباسيفيك الذهبي جعل منها مكانا فريدا من نوعه يخلب الألباب.

 

حديقة خضراء

 

ويجعلك منظر الشاطئ تشعر أنك في حديقة خضراء مطلة على البحر مباشرة، لذا فهو مكان فريد من نوعه ، ويقبل عليه الزوار من جميع أنحاء العالم للتمتع بمظهره العجيب، واصطياد بعض الأحجار الكريمة وتصنيعها بشكل مخصوص لمحبي ارتداء المجوهرات مع بعض المتعة في البحر.

 

التعليقات

شارك بتعليقك من هنا


تعليقات فيس بوك