أبدأ البحث

مونتجويك الجبل السحري اليهودي الذي انطلقت منه شعلة الألعاب الأولمبية

 مونتجويك الجبل السحري اليهودي الذي انطلقت منه شعلة الألعاب الأولمبية
 مونتجويك الجبل السحري اليهودي الذي انطلقت منه شعلة الألعاب الأولمبية

 

تحتفل برشلونة هذه الأيام بذكرى انطلاق أول ألعاب أولمبية صيفية منذ 25 سنة أي سنة 1992، فقبل ذلك التاريخ ومنذ بدأت الألعاب الأولمبية في عام 1894 كانت الألعاب الصيفية والشتوية تقام في عام واحد، ولكن منذ عام 1992 تغيرت الألعاب لتقام على سنتين أحدها صيفية والأخرى شتوية، وهكذا فإن برشلونة تحتفل بإعادة موكب الشعلة الأولمبية إلى مسارها بشوارع المدينة وإقامة احتفالات شعبية في وسط عاصمة إقليم كتالونيا. وستجوب الشعلة الأولمبية المسار النهائي لها التي قطعته قبل ربع قرن من الآن، وستمر بجوار الجبل السحري بمنطقة مونتجويك لتصل بعد ذلك إلى ميدان كتالونيا، لكن ما قصة هذا الجبل السحري العجيب والغامض الذي انطلقت منه الأولمبياد؟

 

تحصينات وسجناء سياسيين وغموض ليس له آخر

ويعود الاهتمام بجبل مونتجويك إلى زمن العصور الوسطى وترجمة اسمه في الوثائق اللاتينية هي "جبل يهودي"، وقد وجدت هناك بقايا مقبرة يهودية من العصور الوسطى، ومونتجويك هو عبارة عن تلة ضخمة تطل على الميناء ويمكن من أعلاها رؤية كل مدينة برشلونة، وكان في القرن السابع عشر حصن حصين، ولا زالت القلعة التي أعلاه شاهد على تاريخ مشرف خلال الحرب الأهلية الإسبانية.

 

 

موطن إعدام

وأصبح الجبل موطن للاساطير بعد أن أصبح مقبرة لأنصار الأناركيين والقمع الشديد الذي تعرضوا له أثتاء الحرب الأهلية الإسبانية خلال المطالبة بحقوقهم، كما أعدم فيه الزعيم القومي الكتالوني لويس عام 1940 بعد أن سلمه النازيون إلى الحكومة الفرنسية، وكل هذا جعل من القلعة موطن شعبي وأسطوري لتاريخ غامض وساحر من الحروب والصراعات.

 

بداية الانطلاقة الأولمبية

وتم التفكير في الجبل كموطن لألعاب أولمبية منذ عام 1929، حيث تم إزالة كل الغابات والنباتات وبناء ملعب ضخم يمكن استيعاب 60 ألف شخص ، وكان مخططا له استيعاب دورة الألعاب الأولمبية الفاشية عام 1936 ولكن هدم الملعب عام 1930 نتيجة للصراعات المختلفة ثم قيام الحرب الأهلية الإسبانية، وتم بناؤه مرة أخرى عام 1988.

 

 

الصحوة الجديدة عام 1992

وتم اختيار الجبل عام 1992 لتنطلق منه دورة الألعاب الأولمبية الصيفية بعد تجديد الملعب الأولمبي وتوسعته ليستوعب 65 ألف شخص، مع معرض مذهل لتاريخ محاولة إقامة الألعاب الأولمبية في كتالونيا حتى انطلقت الشعلة أخيرا من الجبل السحري.

 

 

إطلالات رائعة

ويتميز الجبل والقلعة فوقه بإطلالات رائعة، كما توجد نافورة مذهلة ومركز للعلوم والثقافة وغيرها، مما يجعل الرحلة إلى جبل مونتجويك مليئة بكل المغامرات التي يمكن أن تتخيلها.

 

التعليقات

شارك بتعليقك من هنا


تعليقات فيس بوك