أبدأ البحث

ممشى إسباني مذهل مزج الفن الإسلامي بالأوروبي مع لمحة صوفية

 ممشى إسباني مذهل مزج الفن الإسلامي بالأوروبي مع لمحة صوفية
 ممشى إسباني مذهل مزج الفن الإسلامي بالأوروبي مع لمحة صوفية

 

لاروتا دي لاس كراس أو طريق الوجوه، هو عبارة عن ممشى مذهل في مدينة بنديا الإسبانية، وهو عبارة عن وجوه عملاقة نحتت في الصخور على يد الكثير من الفنانين على مر العصور، وبها لمحة صوفية إسلامية مع طابع أوروبي في مزيج عجيب كأنك تمشي بين ارواح الأجداد

 

رحلة ثقافية واكتشاف روحي

 

والمكان عبارة عن غابة من الصنوبر الكثير وصخور الحجر الرملي، وهناك حوالي 18 منحوتة مختلفة الأحجام والأشكال، ويتراوح ارتفاعها بين 1 قدم إلى 8 أقدام.

 

متحف غير تقليدي

 

ويأتي عشاق الفن والطبيعة من كل مكان في العالم لرؤية هذه المنحوتات التي تمثل ميزجًا رائعا بين البشر والطبيعة، حيث وجو بشرية منحوتة في الجبال ومغطاة بالأشجار.

 

معنى ديني صوفي

 

ولهذه الوجوه معنى ديني صوفي وروحي عجيب ويمثل جذور الإنسان وأعماقه، حيث أنه منذ الأزل حاولت الثقافات دمج البشر بالطبيعة وأبرزها التماثيل الفرعونية التي تأتي على أشكال مختلفة لتمزج الإنسان بمحيطه الأم.

 

أعمال فنية فريدة من نوعها

 

ويعتبر كل تمثال من التماثيل الـ18 عمل فني فريد من نوعه، كما يتميز الممشى حوله بمناظر طبيعية خلابة خصوصا المطلة على بحر قشتالة، كما توجد ممرات مائية غير عميقة يمكن للأطفال أن يتمتعوا بها ، ويمكن ممارسة ركوب الدراجات، أو النحت في الحديقة وإضافة تمثالك الخاص بنفسك.