أبدأ البحث

قَصْر الجَمّ بتونس.. صارع به البشر الأسود حتى الموت واحتمت به عدوة طارق بن زياد

 قَصْر الجَمّ بتونس..  صارع به البشر الأسود حتى الموت واحتمت به عدوة طارق بن زياد
 قَصْر الجَمّ بتونس..  صارع به البشر الأسود حتى الموت واحتمت به عدوة طارق بن زياد

 

قصر الجم بتونس والذي يطلق عليه أيضا اسم قصر الكاهنة يعتبر من اكبر القصور والمسارح الرومانية في العالم وله شهرة أخرى حيث كان به حلبة للمصارعة حتى الموت بين أسرى الحرب والوحوش مثل الأسود والنمور تلك المصارعة التي كان يجلس فيها النبلاء والشعب ليستمتعوا بقتال مرير بين إنسان وحيوان متوحش في العصر القديم، أما في العصر الحديث فقد أدرجته اليونسكو في قائمة التراث العالمي وأصبح من اكبر المسارح العالمية يأتي إليه الفنانين والموسيقيين العالميين من كل مكان علاوة على ما به من أثار رائعة.

 

قصر الجم من اكبر الآثار الرومانية

 

القصر تحيط به مدينة أثرية رائعة من الآثار الرومانية القديمة وهي لا تزال أثاراها قائمة إلى الآن و تعتبر من اكبر الآثار الرومانية في أفريقيا.

 

عقاب الأسرى بمصارعة الوحوش

 

كان من ضمن مهام القصر أن يستعمل لعقاب الأسرى بحبسهم طول العام في حجرات تحت حلبة مسرح الجم وبجانبها حجرات يحبس فيها الوحوش حتى تأتي الأعياد والمناسبات المهمة فيقوموا بعمل مصارعات بين الأسرى والوحوش المحبوسة طول العام في صورة وحشية.

 

متعة النبلاء في مشاهدة المصارعة الوحشية

 

في ليلة الاحتفال يفك اسر الأسرى والوحوش في معارك ومصارعة رهيبة قاتله يتمتع برؤيتها النبلاء في متعة وحشية.

 

القائد جورديان الثاني

 

القائد جورديان الثاني هو من شيد هذا القصر الرائع وهو القائد الذي قاد انتفاضة رومانية رهيبة على إمبراطور روما في ذلك العصر.

 

أبعاد القصر من الداخل والخارج

 

تبلغ مساحة القصر خارجيا 148 متر في 122 متر أما الحلبة التي تقام عليها المصارعات الوحشية مساحتها 65 مترا في 39 مترا وتتسع مدرجاته لـ 35 ألف متفرج.

 

سبب تسميته بقصر الكاهنة

 

في أحدى المعارك التي شاهدها القصر في أثناء الفتح الإسلامي لإفريقيا في أوائل القرن الثامن الميلادي احتمت إحدى الملكات البربرية والتي تلقب بالكاهنة والتي كانت عدوة معروفة لطارق بن زياد، هي وجيشها ولمدة أربع سنوات بعد هزيمتها في معركة أمام حسان بن النعمان الغساني فأجارها واحتمت في القصر الذي لقب على اسمها في بعض الكتابات العربية بقصر الكاهنة.

 

القصر ممتلئ بالقطع الأثرية

 

يوجد بالقصر العديد من القطع الأثرية النادرة التي نقلت لقصر الجم علاوة على الكثير من الحفريات التي اكتشفت به أهمها منزل أفريقيا الذي به الكثير من قطع الفسيفساء النادرة التي تصور الحياة اليومية لسكان روما وطرق معيشتهم.

 

قصر الصراعات الدموية أصبح مسرح للفن العالمي

 

تحول قصر الجم من حلبة قتال دموية بين الأسرى والوحوش في العصر الروماني إلى مسرح عالمي يرتاده فنانين وموسيقيين عالمين من أنحاء العالم في وتقام مهرجانات سنوية لأهم الفرق العالمية من سيمفونيات وفرق موسيقى الجاز.

 

التعليقات

شارك بتعليقك من هنا


تعليقات فيس بوك